استكشف لكزس

دلما ملحس: قفزة جبارة تجاه الغد

تخطو نحو المجد بخطوات واثقة، تمسك بزمام مستقبلها بطموح لا يتراجع، هذا ملخص الحياة الفريدة التي تعيشها دلما ملحس، الفارسة التي حفرت اسمها في تاريخ المملكة العربية السعودية.

تتمتع دلما بموهبة فذّة في ركوب الخيل وقفز الحواجز، مما ساعدها على تحقيق إنجازات مشرّفة خلال مسيرتها الرياضية. وهي أول فارسة سعودية تتأهل إلى البطولة العالمية، وأول امرأة تمثّل السعودية في الألعاب الأولمبية للشباب، إلى جانب فوزها بجائزة الشيخ محمد بن راشد للإبداع الرياضي عام 2011.

بدأت دلما ركوب الخيل في سن الرابعة، وما إن بلغت سن الثانية عشرة حتى شاركت في منافسات قفز الحواجز المقامة في العاصمة الإيطالية روما، متسلّحة بعزيمة متّقدة ومهارة لا يشق لها غبار.

تمضي دلما في مسيرتها على خطى والدتها وشعارها المتمثل في "التمسّك الدائم بالقناعات والأحلام"، هذا ما ساعدها على الحفاظ على إصرارها والتزامها والتركيز على أهدافها.

ولا تفوّت دلما فرصة للتعبير عن مدى الإلهام الذي استمدته من والدتها التي كانت فارسة تستمتع بالمشاركة في المسابقات.

بدأ تعلّق دلما بالخيول في سن مبكرة حيث اعتادت قضاء الوقت في مركز والديها للفروسية في جدة. لذا تشعر بترابط قوي مع فرسها، وهو ما ينعكس واضحاً في قولها: "ركوب الخيل هو الرياضة الوحيدة التي تتحد فيها روحان كأنهما واحد".

وقبل كل بطولة، تنعزل دلما عن العالم لتبقى مع فرسها فقط، وتقضي ساعات وساعات في التدريب يومياً لتعزز مهاراتها الفريدة وتصقل إمكانياتها المميزة، كمثل كل الفرسان المَهَرة.

ولقد امتلأت جعبتها بالعديد من النجاحات منذ سن صغيرة، ولكنها تصوّب نظرها باستمرار نحو الفوز بلقب الألعاب الأولمبية.

بالنسبة لدلما، لا شيء يضاهي الانطلاق على متن فرسها سوى الانطلاق وراء مقود سيارتها ليكزس UX، حيث تجد المتعة في كل لحظة تقضيها في سيارتها على الطرقات، كيف لا وهي تترجم شغفها بالمثالية والأناقة والأداء.

وترى دلما في فرسها خير رفيق في مشوارها نحو تحقيق أحلامها، وتعتبر أن سيارتها ليكزس UX هي ما يضفي الرفاهية على امتداد دربها.